10 أساطير لم تحصل على الكرة الذهبية

ونستعرض قائمة بعشر لاعبين من أساطير كرة القدم على مر التاريخ لم تحقق الفوز بهذا اللقب الرفيع ولو مرة واحدة، على الرغم من إساهماتهم في عالم المستديرة.

10- باولو مالديني:
قائد فريق إيه سي ميلان ومنتخب إيطاليا، والحائز على لقب الدوري الإيطالي سبع مرات، واللقب الأوروبي في خمس مناسبات، لكن المدافع الأفضل في تاريخ كرة القدم لم يحصل على الجائزة الفردية الأهم في عالم الكرة، علي الرغم من دخوله القائمة النهائية لأفضل لاعب في العالم عامي 1994 و1995 و2003.

9- أندريا بيرلو:
كانت أفضل فرص لاعب وسط فريق يوفنتوس ومنتخب إيطاليا للفوز بالجائزة في عام 2012، وذلك بعد الأداء المبهر الذي قدمه مع منتخب إيطاليا في كأس الأمم الأوروبية 2012 وقاد الأتزروي للمباراة النهائية.

وعلى الرغم من فوزه بلقب الدوري الإيطالي خمس مرات من قبل وتحقيقه لقب دوري أبطال أوروبا مرتين، إلا أن لاعب الوسط المبهر لم يحصل  على أفضل لاعب في العالم.

8- تيري هنري:
يعد هنري اللاعب الأبرز في تاريخ نادي أرسنال الإنجليزي، وحقق الفوز بكل الألقاب الممكنة في عالم كرة القدم، وساعد منتخب فرنسا في الوصول إلي نهائي كأس العالم 2006 وحقق الفوز بالكأس في 1998، كما ساهم في قيادة فريق أرسنال لنهائي دوري أبطال أوروبا 2006.

إلا أنه خسر جائزة أفضل لاعب في العالم 2006 لصالح فابيو كانافارو، وفي 2003 خسرها لصالح التشيكي بافل نيدفيد.

7- كيني دالجليش:
في الفترة التي تواجد فيها دالجليش مع ليفربول في المقدمة الهجومية كان الفريق لا يمس، لكن لسوء حظه فقد ظهر في عصر ميشيل بلاتيني في 1983، وح� الاسكتلندي ثانيا خلف بلاتيني والذي حصل على اللقب في الثلاث نسخ الأولى للقب أفضل لاعب في العالم.

وخلال الفترة التي قاضها مع ليفربول حصل على لقب الدوري ست مرات، وعلى ثلاث كؤوس أوروبية وكأس الاتحاد الإنجليزي مرة، وكأس الدوري أربع مرات.

6- جيانلويجي بوفون:
على الرغم من أن حراس المرمي لا يحصلون على ذات التقدير الذي يحصل عليه اللاعبون الآخرون، إلا أن الأسطورة الإيطالية نجح في حصد لقب كأس العالم 2006، لكن قائده فابيو كانافارو حصد جائزة أفضل لاعب في العالم.

5- الان شيرار:
اعتزل شيرار كرة القدم في عام 2006، بعد أن سجل 260 هدف في الدوري الإنجليزي الممتاز و30 هدفا للمنتخب الإنجليزي، وكان على قمة هدافي بطولة الأمم الأوروبية 1996، لكنه حل ثالثا في جائزة الكرة الذهبية خلف رونالدو وماتيس سامر.

4: أندرياس إنيستا:
“أنا أحب الرياضة ولا ألعب للفوز بالجوائز الفردية، وفي نهاية اليوم إذا قدر الناس عملي فالأمر يكون عظيما”، هكذا قال إنيستا.

حقق المنتخب الإسباني نجاحات عظيمة في وجود إنسيتا، لاعب الوسط المبهر كان جزءا رئيسيا في فوز إسبانيا بلقبي كأس الأمم الأوروبية 2008 و2012، وسجل الهدف الذي خطفت به إسبانيا لقب كأس العالم 2010، لكن ميسي موجود دوما.

3- تشافي:
كان تشافي القلب النابض لنجاحات المنتخب الإسباني منذ 2008، وحصل على المركز الثالث في جائزة الكرة الذهبية في عامي 2010 و2011، وحقق شراكة مذهلة مع إنيستا في خط وسط نادي برشلونة ومنتخب إسبانيا.

2- بوشكاش:
يعتبر بوشكاش واحدا من أعظم المهاجمين في تاريخ كرة القدم، وتمكن من تسجيل أربعة أهداف في نهائي أمم أوروبا 1960، كما سجل ثلاثية لريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا 1962، وكان نجم منتخب المجر في خمسينيات القرن العشرين، كما سجل 84 هدف في 85 مباراة مع منتخب بلاده.

1-فرانك ريكارد:
كما يحدث في العصر الحالي من منافسة بين ميسي ورونالدو وباقي اللاعبين، فإن الهداف الهولندي كان يتنافس مع مواطنيه ماركو فان باستن ورود خوليت.

وعلى الرغم من تواجد الثلاثي في فريق واحد في نادي إيه سي ميلان الإيطالي ومع منتخب الطواحين، إلا أنه حصل على المركز الثالث في الكرة الذهبية في عامي 1988 و1989، خلف فان باستن الذي حصل على الجائزة.